لوّن صفحتك

   

العودة   منتديات فله > المنتديات العامة > مواضيع عامه

مواضيع عامه مواضيع هادفه وشيقة


 

كم مات قوم وما ماتت مكارمهم *** وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتُ

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-02-2010, 10:52 AM
غنــــــــــوووجه
مميز في منتديات فله
غنــــــــــوووجه غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 91454
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 المشاركات : 525 [ + ]
 التقييم : 50
 معدل التقييم : غنــــــــــوووجه جيد
بيانات اضافيه [ + ]
Post كم مات قوم وما ماتت مكارمهم *** وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتُ



 

 

 


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندما يُراد معرفة شخص ما.. فإنه يُسأل عن:
عملـه!
أو عن مالِـه!
أو عن وضعه الاجتماعي!
أو عن قبيلته وعشيرته!

وهذه الموازين لم يحفل بها الإسلام، ولم يولِها عناية كما يوليها الناس اليوم.

فـ"كم من أشعث أغبر ذي طمرين. لا يؤبه له. لو أقسم على الله لأبرّه"
و"رب أشعث مدفوع بالأبواب. لو أقسم على الله لأبرّه"

ثيابه بالية... غير ذي شأن... لا يؤذن له. بل يحجب ويُطرد لحقارته عند الناس.
ولكنه عند الله ليس بمحتقر.
بل هو عند الله عظيم.
يُساوي الآلاف ممن أُوتي الدنيا!

مـرّ رجل على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. فقال: ما تقولون في هذا؟
قالوا: حريٌّ إن خَطَب أن يُنكح، وإن شَفَع أن يُشفع، وإن قال أن يُستمع.
قال: ثم سكت.
فمـرّ رجل من فقراء المسلمين. فقال: ما تقولون في هذا؟
قالوا: حَريٌّ إن خطب أن لا يُنكح، وإن شفع أن لا يشفع، وإن قال أن لا يستمع.
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: هذا خير من ملء الأرض مثل هذا. رواه البخاري.

هذا في المقاييس الشرعية

أما في مقاييس الناس فبحسب ما يملك... وبقدر ما يرفعه الدينار والدرهم! أو بِمَا له من مكانةٍ ومنصب!

وما هذه – بموازين الشرع – إلا أقل من بعض جناح بعوضة! وليست بِعلامة على رضا الله عن العبد؛ لأن الله يُعطي الدنيا من يُحبّ ومن لا يُحب لهوانها عنده.
وما هذه الأشياء بدليل كرامة العبد على ربِّـه.
وإلا لما اختار نبي الله – صلى الله عليه وسلم – أن يكون عبداً رسولا.

ولقد مات مصعب بن عمير ولم يترك إلا ثوباً، كانوا إذا غطوا به رأسه خرجت رجلاه، وإذا غُطي بها رجلاه خرج رأسه. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: غطوا رأسه واجعلوا على رجليه الإذخر.

لقد كان كريماً مُكرّماً عند الله، ولكن المظاهر لا تُسمن ولا تُغني من جوع!

وهذا سيّد من سادات التابعين... يُخبر عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل أوانه.
بل ويوصي فاروق الأمة بأن يطلب منه الدعاء!
فقد كان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - إذا أتى عليه أمدادُ أهل اليمن سألهم: أفيكم أويسُ بن عامر؟
حتى أتى على أويس. فقال: أنت أويسُ بن عامر؟
قال: نعم.
قال: من مراد، ثم من قَرَن؟
قال: نعم.
قال: فكان بك برص، فَبَرأت منه إلا موضع درهم؟
قال: نعم.
قال: لك والدة.
قال: نعم قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن، كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدةٌ هو بـها برٌّ. لو أقسم على الله لأبرَّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل. فاستَغفِرْ لي. فاستغفر له.
فقال له عمر: أين تريد؟
قال: الكوفة.
قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟
قال: أكون في غبراء الناس أحبُّ إليّ!
قال: فلما كان من العام المقبل حجّ رجل من أشرافهم فوافق عمر، فسأله عن أويس.
قال: تركته رثَّ البيت، قليل المتاع.
قال عمر: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن، كان به برص فبَرأ منه إلا موضعَ درهم، له والدةٌ هو بـها بـرٌّ، لو أقسم على الله لأبره، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل.
فأتى أويسا فقال: استغفر لي.
قال أنت أحدث عهدا بسفر صالح، فاستغفر لي.

قال: لقيتَ عمر؟
قال: نعم.
فاستغفر لـه، ففطن لـه الناس، فانطلق على وجهه. رواه مسلم.

هذه صفته: رثَّ البيت، قليل المتاع!

وما ضـرّه ذلك.

أليس الإمام الفـذ، والعالم النحرير، والرجل الشريف جبل العِلم محمد بن إدريس. الإمام الشافعي هو الذي يقول:
عليّ ثـيابٌ لـو تُـباع جميعهـا *** بفلس لكان الفلـس منهن أكـثرا
وما ضرّ نصل السيف إخلاق غِمده *** إذا كان عضباً حيث وجّهته بَرَى
فـإن تكـن الأيام أزرت ببـزّتي *** فكم من حسام في غلاف تكسّـرا

وما ضـرّه ذلك.

بل هو حيٌّ يعيش بيننا
وهو القائل:
كم مات قوم وما ماتت مكارمهم *** وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتُ!

وهو من الصنف الثاني:
الناسُ صنفان: موتى في حياتهمُ *** وآخرون ببطن الأرض أحياء

فليست قيمة الإنسان بما يلبس من ثياب، ولا بما يركب من مراكب، ولا بما يتبوأ من مناصب.

وقد دخل رجل على الرشيد فازدراه الرشيد، فأنشده:

وجـربت الأمور وجربتني ** فـقد أبدت عريكتي الأمور
وما تخفى الرجال عليّ إني ** بـهم لأخـو مـثابته خبير
ترى الرجل النحيف فتزدريه ** وفـي أثـوابه أسد هصور
ويـعجبك الـطرير إذا تراه ** فيخلف ظنك الرجل الطرير
بـغاث الطير أطولها رقاباً ** ولم تطل البزاة ولا الصقور
خشاش الطير أكثرها فراخاً ** وأم الـصقر مـقلات نزور
ضعاف الأسد أكثرها زئيراً ** وأصـرمها اللواتي لا تزير
وقـد عظم البعير بغير لب ** فـلم يـستغن بالعظم البعير
يـقوّده الـصبي بكل أرض ** وينحره على الترب الصغيرُ
فـما عظم الرجال لهم بزين ** ولـكن زيـنهم كـرم وخير



اخوتي الكرام

كم تأخذ عقولنا - قبل أبصارنا - المظاهر الجوفاء، فنحتقر بسببها – أحياناً – بعض عباد الله.
إما لجنس أو لِلون أو لجنسية أو لانتماء إلى بلد ونحو ذلك.
وربما كان ذلك المحتقر في أعيننا يساوي ملء الأرض من مثلنا
ربما كان عاملاً فقيرا
أو خادمة ذليلة

أو...

ولكنه عند الله عظيم القَـدْر، رفيع الشأن.

فكم هي الموازين التي بحاجة إلى تعديل
وكم هي الأمور التي بحاجة إلى ضوابط شرعية لا ضوابط أرضية





ودمتم بحفظ الرحمن




موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: كم مات قوم وما ماتت مكارمهم *** وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتُ
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وش دخل الناس خلي الناس يجفوني توبيكات روعه عَآبث برامج كمبيوتر - برامج مجانية - تنزيل برامج 27 11-07-2011 04:31 PM
شاب تزوج قطه وعاش معها 14 سنه فارس قصص - قصص قصيره - روايات 16 12-21-2010 08:35 PM
كيف تكسب حب الناس وتكون شخصا محبوبا بين الناس؟ اميرة البحور قضايا - نقاشات - حوارات 2 09-20-2009 12:59 AM
ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة العقاد مواضيع عامه 3 01-21-2009 05:23 PM
ماتت قلوب الناس /,, ماتت بنا النخوة قطعه حلا مواضيع عامه 15 01-17-2009 01:41 AM


الساعة الآن 05:04 AM.


Powered by vBulletin منتديات
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
منتديات فله منتديات ثقافية ترفيهية مسلية صور برامج صور منتديات توبيكات قصص منتديات تحمل في طياتها الكثير من المتعة والفائد - منتديات - فله لـ جميع العرب


SEO by vBSEO